• facebook
  • twitter
  • youtube
  • rss
  • rss
  • اللواء أحمد سيف اليافعي القائد الذي صنع التاريخ

    الباركي الكلدي

    الخميس 2017-02-23  12:01:27 AM

    .

    الباركي الكلدي
    .
    سقط حامي الحمى وحامل راية الانتصارات القائد الفذ المناضل أحمد سيف اليافعي ببرود وهو مستل سيفه مقبل غير مدبر شرسا في ساحة الوغى جرارا مهابا أسد لايهاب شجاع مقدام صاحب الخطوة الصعبة حين يتردد الآخرون لفعلها ، هكذا انتهت مسيرة نضال القائد المغوار اليافعي حافلة بالشجاعة والإيثار والتضحية في وطن ينزف .. وطن مثخن بالجراح والألم
    .
    كم هي صعب كتابة كلمات الحزن والرثاء واصعب منها تجميع  المشاعر والذكريات لكتابة رثاء يحكي عن رفيق درب وطن وهامه من هاماته  وفارس من فرسانه ارتبط اسمه  بعذاب الأرض والانسان

    .
    أبى إلا ان يكون من اشاوس الأرض وجنديا مخلصا لها للذوذ والدفاع عنها  ضد حكم المجوس 
    .
    رجلا صاغ مع رفاق دربه سبيل تحرير الأرض فكانت سماء عدن والجنوب شاهده على بذله وعطائه

    .
    فكان منارة في الظلام  مصدرا للشجاعه ورجلا من رجالها ذو فكر  قل نظيره تجسد فيه معنى التضحية والانتصار رجل قائد متمرس ذوي عقلية عبقرية فذة جبارة,حمل راية المقاومة وشعلة الكفاح وتحدى الترسانة العسكرية لجيش عفاش وحلفائه من الحوثيين وايران ,
    .

    رسم بخطوط بندقيته آفاق مسيرة  الانتصار شمر سواعد جنوده  لتكون  كصخر جلمود  تتحطم عليها آمال وتطلعات الطغاه المستبدون

    .
    امتاز عن غيره بالحنكه العسكرية ودهاء القائد وصرامة المسؤول  فعرف كيف يتعامل مع اشواك الواقع   ليزداد كل يوم إيمانا وعمقا بعدالة قضيته حتى أصبح ثروة عظيمه تسلح بها الوطن فستحق المجد بكل جداره ،كل ذلك يحمل لنا رسالة  وطنية تترجم لنا دلائل ومعاني للقيم والأخلاق والنبل والفداء والتضحية بلا حدود, سطر أروع البطولات ونذر روحه قربانا لله وللوطن منذ نعومة أظافره فصال وجال في مسيرة نضاله عرفته أثناء بداية شرارة الحرب على الجنوب وكنت في تواصل مستمر معه لينقل لنا تطورات الأوضاع ونتائج المعركة لتطهير عدن وأبين والحج والعند فكان ذو تفائل وحماس وذكاء عسكري استطاع أن يحقق انتصارات على رغم قوة العدو وشحت الإمكانيات لدى القائد احمد سيف وزملائه فكان قائدا عنيد صنديد صبور صلب جسور أربك حسابات العدو واقض مضاجع ميليشياته في عقر بيوتهم,

    .

    أتى خبر استشهاده كصاعقه هزت بدويها الجنوب من أقصاه الى أقصاه  حين اقدمت أيدي الغدر والخيانة   التآمر على سفك دمه ومرافقيه بعملية غدر واضحة المعالم   وبتحديد أهداف ممن يظنهم رفاق النضال لنصرة الشعب اليمني ان عملية استشهاد اليافعي ومن معه  لهي القشه التي ستقصم ظهر البعير

    .
    فعله نكراء تنم عن خبث ودهاء مرتكبها لن يغفر التاريخ ولا الشعب لمن عملها ووصمة عار تسجل في سجل مرتكبيها
    .
    استشهد اليافعي لكنه سيظل محفورا بعقول وقلوب محبيه ومدرسة للثوار   وللشعب العظيم ، رحلا جسدا لكنه سيبقى روحا في رحاب الخالدين

    .
    عاش قائدا مغوار بطلا صنديد ومات  مدافع عن الوطن شهيدا يسمو ويعلو  في الجنان مجيدا فهنيئا لك الجنة
    .
    ان اختراق صفوف المقاومة الجنوبية  وبهذا الشكل يضع علامات استفهام كبيره ولايمكن العثور لها على تبرير منطقي سوى ان هناك خلايا زرعت وباشراف ومباركة جهات عليا     غرضها عدم استقرار عدن وافشال التقدم ناحية الشمال وسواء كان الهدف من اختراق المقاومة الجنوبية لمصلحة جهات داخلية او دول اقليمية فالواضح يبين ان الاستهداف الحقيقي من تلك الاختراقات      يوحي بمحاولة افراغ الجنوب من قادته أضافه الى اظهاره بمظهر العجز لتمرير مشاريع تمس سيادته    وابقائه في اتون دائرة مفرغة المعالم  وتبقى سائر الاحتمالات مفتوحة على مصرعيها  للتكهنات مع الترجيح الذي لاشك فيه ان من وراء ما يجري من اختراقات أيدي طوله في معاشيق  تجمع بين كل ماسبق  

    .
    والا ماذا يسمى الكيل بمكياليين

    .
    ان السلوك المزدوج والكيل بمكياليين في قصر المعاشيق كالذي يخسر جمل ليربح بيضه

    .
    والسؤال المطروح هنا هل يتحرك شعب الجنوب وتصحى القيادات الغافله ويتحرك الجميع في بوتقه واحده لايقاف كل هذه الامور عن حدها وايقاف اهدار الدم الجنوبي دون وجه حق واستنزاف ثرواته دون  مبرر.

    Share


    20160902_yyp_radiodrama_display_600x120_01

    عدد التعليقات (0)

    لا يوجد تعليقات

    أضف تعليقك

    إبحث في الموقع