• facebook
  • twitter
  • youtube
  • rss
  • rss
  • قوات الأمن بلحج تفشل هجوماً إرهابياً على مبنى المحافظة وتقتل 10 مسلحين

    27-03-17-197597969

    ((عدن حرة)) لحج / خاص
    الإثنين 2017-03-27  10:54:32 PM

    .

    أفشلت قوات الامن الباسلة بمحافظة لحج،اثر عملية إرهابية غادرة، حاول فيها مجموعة من الإرهابيين، الدخول الى مكتب الصحة بالمحافظة ” المقر المؤقت لإدارة الامن والسلطة والمحلية “.

    .

    وروت قيادة السلطة المحلية بلحج في بلاغ صحفي تفاصيل الهجوم كالتالي :

    .

    بدأت العملية الجبانة، التي استهدفت لحج اليوم، بمحاولة بتفجير انتحاري إرهابي، لشاحنة نقل ركاب ” باص “وسيارة شاص ، في البوابة الخارجية لمكتب الصحة، تلاها عملية هجوم مسلح من عناصر حاولت التمويه بارتدائهم بدلات عسكرية، حاولوا التسلل من جانب سور المبنى، إلا ان رجال الأمن افشلوا تسلل الإرهابيين المدججين بأحزمة ناسفة ويحملون العبوات المتفجرة، وقاموا بالتصدي لهم، حيث دارت اشتباكات أفضت الى افشال الهجوم الغادر، وقتل نحو 10 من العناصر الإرهابية، التي لا تنتمي الى دين او إنسانية، ولا الى زمان أو مكان، وكانت دائماً وأبداً عناصر شاذة الفكر والعقل. 

    .
    وإذ نُحيي، يقظة جنود الامن والحزام الأمني الابطال، فهي تترحم على الشهداء من الامن والمدنيين، الذين سقطوا في المواجهات مع العناصر الإرهابية الاجرامية، وعددهم ( ٦ جنود ٤ مدنيين )، ونعزي انفسنا وأهالي هؤلاء الابطال الذي سطروا ملحمة وطنية، في التصدي وافشال الهجوم الإرهابي الخارج عن الدين والقيم والأخلاق، كما نسأل الله الشفاء العاجل للجرحى.

    .
    إن السلطة المحلية بلحج، تؤكد أن العملية الإرهابية الغادرة، تهدف الى استهداف لحج، وكل المحافظات المحررة، وليس قوات الامن والسلطة المحلية فقط، خاصة بعد النجاحات الفريدة التي تحققت في المحافظة، وجعلت من لحج نموذجاً ناجحاً كمحافظة محررة، سواء في المجال الأمني، وفكفكة شبكات العناصر الإرهابية التي عاثت في الحوطة وتبن الفساد في وقت سابق، او في تطبيع الحياة الكاملة في المحافظة، ونجاح السلطة المحلية في إطلاق عملية التنمية والشروع في معالجة آثار وملفات الحرب التي شنتها مليشيات الانقلاب ” الحوثيين والمخلوع صالح ” . 

    .
    ان هذا الهجوم الإرهابي، المدان من كل أبناء المحافظة ومن شعبنا في الداخل والخراج، يأتي عقب تصعيد الخطاب الإعلامي من قبل مليشيات الانقلاب، بعدم استقرار المحافظات الجنوبية المحررة، وأولها ” محافظة لحج الباسلة “، وهو ما يؤكد ان جماعات الإرهاب والاجرام تتصل بعلاقة وطيدة مع صنعاء والمليشيات التي تسيطر عليها، ولها علاقات أخرى بجماعات وشخصيات لم يروقها استقرار لحج وتطبيع الحياة الكاملة فيها.
    .
    إن لحج الباسلة، كانت ولا تزال وستبقى، الرقم الصعب الذي لا يمكن تجاوزه، او طمسه، وستهزم عظمته في معاركها التاريخية وفي الوقت الحديث، من خلال الروح الوطنية  بالحرية والكرامة والإنسانية، وترابط كل أبناء المحافظة، وتعاضدهم لمواجهة أي عدوان يمس بمصالح المحافظة وأبناءها.

    .
    وفي الوقت الذي تحيي فيه السلطة المحلية تضحيات رجال الامن والحزام الأمني، وموقف كل أبناء لحج، مع الامن والاستقرار وقيادة المحافظة، فهي تؤكد انها لن تتهاون مع الإرهاب، وكل من ينتمي إليه، كائن من كان، وستواجه بكل ما أوتيت من قوة، مهما كان الثمن، كونه آفة خطيرة ومدمرة ودخيلة على محافظة لحج، وسيتم الضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه المساس بأمن لحج واستقرارها، ومسار النجاحات التي تتحقق تباعاً في المحافظة، ا المكتسبات الوطنية التي تحققت بتضحيات جسيمة قدمتها لحج وشبابها وشهداءها الابرار خلال سنوات طويلة من تأريخ هذه المحافظة الأبية التي لا تزال الى اليوم واللحظة تقدم التضحيات الجبارة في مختلف جبهات القتال دفاعا عن الوطن وأمنه واستقراره من مليشيات الإجرام ” الحوثيين والمخلوع صالح ” . 

    .
    وعليه نؤوأخلي الجنود والمدنيين الشهداء، الذين سقطوا في الهجوم الإرهابي الجبان، ونحيي تضحياتهم واستبسالهم في رمضان رقم التصدي للعناصر الضالة التي نفذت الهجوم. 

    .
     –  نشيد بثبات وصمود رجال الأمن والحزام الأمني كافة، الذين أثبتوا للجميع مدى اليقظة الأمنية التي تشهدها لحج، وهو ما مكن جنود الامن اليوم، من افشال العملية الإرهابية الكبيرة، خلال فترة وجيزة، ومنع الإرهابيين من التجاوز او الاقتراب الباحات الخلفية من مبنى مكتب الصحة.

    .
    – نؤكد ان العملية الإرهابية الغادرة، لن تزيدنا إلا إصراراً على اجتثاث جماعات الإرهاب، ومن يدعمها، وهو الهدف الذي حمله شعبنا في ثورته التحررية،

    .
    – نؤكد بأننا في السلطة المحلية والأجهزة الأمنية بلحج، مثلما أخذت على عاتقها مسؤولية المحافظة، في أصعب الظروف وأخطر المراحل، بالرغم من انعدام الإمكانيات، نؤكد اليوم عزمنا بكل ثقة وثبات وإصرار حاملين أكفاننا في أيدينا، وأرواحنا على أكفنا، من اجل الخروج بلحج الى بر الأمان، وحماية كل المنجزات الامنية والاستقرار والمحافظة، وإعادة لحج الى نهضتها وموقعها الثقافي والتنموي الذي تستحقه، ورسم البسمة على محيا كل أبناء لحج، لينعم أهالينا وذوينا في جميع مديريات محافظتنا الحبيبة بالأمن والأمان والحياة الكريمة.

    .
    – نطمئن جميع أهالي الحوطة وكافة أبناء مديريات لحج بأن الأجهزة الأمنية لن تسمح لجماعات الإرهاب بالمساس بأمن المحافظة، وستقطع يد تحاول اقلاق السكينة العامة واستهداف مصالح . 

    .
    *صادر عن السلطة المحلية بمحافظة لحج 
    الاثنين 27 مارس 2017م

    Share


    20160902_yyp_radiodrama_display_600x120_01

    أضف تعليقك

    إبحث في الموقع