• facebook
  • twitter
  • youtube
  • rss
  • rss
  • ورد ذكره في القرأن : «المَسَد»..حبل امرأة أبي لهب في النار

    1094716506

    ((عدن حرة)) كتب / أحمد خضير :
    السبت 2014-07-26  02:34:47
    .

    وردت كلمة «المَسَد» بالقرآن الكريم في سورة المسد «تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (1) مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2) سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ (3) وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ (4) فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ (5)». ومعنى المسد هو الحبل المفتول من الليف.
    .

    أما دلالات هذه السورة، أنها نزلت في مكة المكرمة، وهي سورة العذاب والهلاك للأسرة الشقية الخاسرة، أسرة أبي لهب. وأبو لهب هو أحد أعمام النبي صلى الله عليه وسلم، واسمه عبد العزّى بن عبد المطلب، وإنما سمي بأبي لهب لإشراق وجهه..
    .

    وكان شديد العداء لرسول الله صلى الله عليه وسلم، يترك شغله وعمله ويتتبع النبي عليه الصلاة والسلام، ويمشي خلفه حينما يدعو النبي صلى الله عليه وسلم القبائل إلى دين الإسلام، فأبو لهب يصد الناس عن الإيمان به.
    .

    أخبث منه

    أما امرأته فكانت أخبث منه، وهي أم جميل بنت حرب أخت أبي سفيان، تحمل الشوك والسعدان، فتنشرهما بالليل في طريق النبي صلى الله عليه وسلم، وقد توعدت هذه السورة أبا لهب بنار حامية موقدة يصلاها مع زوجته، واختصّها بلون من العذاب الشديد، وهو ما يكون حول عنقها حبل من ليف تجذب به في النار زيادة في التنكيل والدمار، والحبل الذي تربط به الدابة يقيّد من حركتها فتكون حركتها محدودة، فكأن هذه المرأة مع شدة عذابها في جهنم، مربوطة بحبل في عنقها محدودة الحركة، والعياذ بالله.
    .

    وتفصيلاً لمعنى السورة، فإن كلمة «تبّت» تعني التباب الهلاك والخسران، أي أن هذا الرجل هلك وخسر، والآية «ما أغنى عنه ماله» أي أن المال لا ينفع الإنسان العاصي مهما كثر، فربنا يقول: «وَاتَّقُوا يَوْماً لَّا تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلَا يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ»، ويقول تعالى: «فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْءُ الْأَرْضِ ذَهَباً وَلَوِ افْتَدَىٰ بِهِ»..
    .

    ولا ينفعه عزّه وجاهه الذي اكتسبه حينما يحلّ به العذاب والهلاك، وجاءت هذه الآية ردّاً على أبي لهب حينما قال مستهزئاً: «فإني أفتدي نفسي يوم القيامة بمالي وولدي» فأخبر الله تعالى بأنه «سيصلى ناراً ذات لهب»، أي ذات اشتعال وتوقّد عظيم وهي نار جهنم، وعذابها يتناسب مع هذا الذي أظهر الكفر والعناد للنبي صلى الله عليه وسلم.
    .

    نار العداوة

    «وامرأته حمالة الحطب»، هذه المرأة التي كانت ردءاً لزوجها أبي لهب في عداوتها للنبي صلى الله عليه وسلم، ستدخل معه النار، وكانت تمشي بالنميمة بين الناس، وتوقد بينهم نار العداوة والبغضاء، إضافة إلى وضعها الشوك في طريق النبي صلى الله عليه وسلم.
    .

    «في جيدها حبل من مسد»: يقول بعض المفسرين: كانت لها قلادة ثمينة من جوهر فأقسمت على إنفاقها في عداوة النبي صلى الله عليه وسلم، فعاقبها الله حبلاً في عنقها من مسد في جهنم.
    .

    وهناك مناسبة لمجيء هذه السورة بعد سورة النصر. أن سورة النصر تذكر أنّ من أطاع الله سبحانه وتعالى، وسار على الصراط المستقيم، يحصل له النصر والاستعلاء في الدنيا والثواب الجزيل في الآخرة، وهذه السورة ذكرت أن عاقبة العاصي الخسارة في الدنيا والآخرة، فكانت المناسبة بينهما، بيان العاقبة للمطيع والعاصي.
    .

    وسبب نزول هذه السورة، حينما نزل قوله تعالى: «وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ»، خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى الصفا، فهتف: يا صباحاه، فقالوا: من هذا؟ فاجتمعوا إليه، فقال لهم صلى الله عليه وسلم: «أرأيتم إن أخبرتكم أن خيلاً تخرج من سفح هذا الجبل وأن العدو مصبحكم أو ممسيكم أكنتم مصدقيّ؟ قالوا: بلى، قال: فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد، فقال أبو لهب: تبّاً لك، ألهذا جمعتنا؟!، فأنزل الله تعالى «تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ» إلى آخرها.

    Share


    20160902_yyp_radiodrama_display_600x120_01

    عدد التعليقات (0)

    لا يوجد تعليقات

    أضف تعليقك

    إبحث في الموقع