• facebook
  • twitter
  • youtube
  • rss
  • rss
  • الصفحة الرئيسية » فعاليات الحراك الجنوبي في 17 و 18 و 19 سبتمبر للتأكيد على رفض الحوار اليمني ومخرجاته

    فعالية حاشدة بعدن ترفض الحوار اليمني ومخرجاته تصدر بياناً هاماً (نص البيان)

    عدن / عدن حرة / خاص :
    الاربعاء 2013-09-18  20:01:24

    بعد الحشد الذي احتشد به عشرات الالاف من ابناء الجنوب بساحه العروض ساحة الحريه والاستقلال بخورمكسر بالعاصمه عدن وتعبيراً عن رفضهم لما يسمى بالحوار الوطني ومخرجاته اصدر البيان لهذه الفعاليه لهذا اليوم الاربعا الموافق 18/سبتمبر/2013م اكد من خلاله المحتشدون عن رفضهم لما يسمى بالحوار الوطني ومخرجاته وان إعلان الاعتذار للجنوب يعتبر لا يغني ولا يسمن من جوع كما في ذلك اكد المحتشدون بانه يتوجب على مكونات الثورة الجنوبية توقيف العبث بنضال شعبنا الجنوبي ووضع حداً لكل الاختراقات الامنية بما لها من ضرر على القضية وشدد المحتشدون في بيانهم على تنظيم صفوفها والتلاحم فيما بينها لتشكيل ادارة موحدة ومؤهلة لإدارة الصراع مع الاحتلال بكل تعقيداته .

    وتسلمت ( عدن حرة ) على نسخه من البيان التالي :

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بيان فعالية شعب الجنوب المحتل لتجديد رفض ما يسمى بالحوار الوطني ومخرجاته

    الى كل ابناء شعبنا الجنوبي الاحرار حيثما وجدوا

    يامن هانت عليهم عيشة المذلة والهوان واسترخصوا التضحية من أجل العزة والكرامة.

    ايها الاحرار في كل ساحة من ساحات النضال في الجنوب المحتل .

    ايها الصامدون المقاومون المكافحون من اجل حرية بلادهم وإستقلالها لكم تحية إجلال وإكبار تحية تعانق كل فرد فيكم وتضع على رأسه تاج الحرية والمحبة .
    ايها المشاركون في فعالية الرفض الجنوبي لما يسمى بالحوار الوطني وما تمخض عنه من نتائج .

    ايها الاحرار وأنتم تحتشدون اليوم بهذه القوة التي لا تستطيع أعين العالم أن تنكر رؤيتها بل لا تستطيع تجاوز حقها المشروع في الحرية والاستقلال والسيادة على ترابها الوطني . كما لا يستطيع ما أسموه مؤتمر الحوار أن يحقق النجاح إن لم يقر بحق شعب الجنوب في الحرية والاستقلال ويضع أساساً لبدء تفاوض رسمي تحت اشراف دولي بين طرفي الصراع الجنوب المحتل الذي كان يعرف باسم ( ج. ي. د .ش )والـ (ج .ع .ي ) اللتان فشلتا في الاستمرار في إطار اعلان مشروع الوحدة فيما بينهما للاتفاق حول الية انهاء الاحتلال واعلان استقلال الجنوب لينطلق نحو إعادة بناء ذاته وتحقيق طموحات وآمال ابناءه بما يحقق لهم العزة والكرامة والرخاء الاقتصادي .

    يا احرار الجنوب :-

    لقد ضحيتم ولم تبخلوا في التضحية وبكل تاكيد انكم لن تبخلوا فهذه رسالتكم الى العالم والى اخوانكم في الجمهورية العربية اليمنية من خلال هذا الحشد العظيم , وهذا يعني أن الساحة الجنوبية لن تهدأ مهما كان تخطيطكم ولن تفلحوا في هظم الحق المشروع لشعب الجنوب وليس الجنوب لقمة فهو أصعب من أن يهظم .

    أيها الاحرار :

    إن تضحياتكم ودماء الشهداء والجرحى الغزيرة من ابنائكم قد صنعت ملحمة يصعب تجاهلها أو القفز عليها فقد فرضتم على العالم كله الاعتراف بوجود قضية اسمها قضية شعب الجنوب , وفرضتم على نظام الاحتلال في صنعاء خوض مواجهة يائسة معكم ستتوج بالانتصار بإذن الله .

    وفي هذه المواجهة تآكلت قوة المحتل وسقطت هيبته. ولن تصبح له هيبة أمامكم بعد اليوم بإذن الله ولتعلمون وليعلم العالم معكم أن هذا التآكل ما زال مستمراً ولن يتوقف بل سيتجه نحو نهاية كارثية ولن تستطيع اي قوة ايقافه مهما بذلت من جهود , وليعلم الجميع أن الطريق الوحيد لإيقاف السير نحو الكارثة ستكون بدايته عندما سينتهي الاحتلال اليمني للجنوب ويتوقف الصراع بين قوى الاحتلال مع شعب الجنوب , ويتم الاتجاه نحو تحقيق امال وتطلعات كل شعبي البلدين اليمن والجنوب المحتل بعيد عن الصراع من أجل محاولة صهر الجنوب في اطار الـ ( ج . ع . ي ) والذي ثبت استحالته .

    ان ما اسموه مؤتمر الحوار قد رفضه شعب الجنوب ورفض الحراك الجنوبي المشاركة فيه وقدم ما برر رفضه , معتبراً أن المؤتمر بألياته هو تعبير عن الطموح في حل أزمة السلطة في الــ (ج . ع . ي ) فقط وإستكمال ما عجزت الحرب عن تحقيقه في الجنوب ولو انها أدخلت الحراك كطرف معني في مؤتمر الحوار وفقاً لالية المبادرة الخليجية لكنها لم تضع ذلك سوى في إطار المحاولة لمساعدة سلطة الاحتلال اليمني الجديدة في صنعاء لتأدية مهامها فقط واستمرار احتلالها و السيطرة على الجنوب لامن أجل تحقيق طموحات أبنائه الثائرين .

    ومن أجل تجسيد تلك المحاولة وضعت النقاط العشرين والاحدى عشر نقطة كما شكلت اللجان وأصدرت القرارات الجمهورية لدولة الاحتلال اليمني التي لم يتحقق منها شيء سوى المغالطات التي لم تعيد حقاً الى مظلوم سلب منه حقه بالباطل . ولكن كل ذلك لم يستطيع إعادة الحقوق التي سلبت من أصحابها كحقوق شخصية مكتسبة لأصحابها كان يجب أن لا تمس ولا علاقة لها بالإحتلال .

    الان المعروف أن الاحتلال مهما كان قبحه فإنه ملزم بإحترام وصون حقوق الافراد الشخصية . لكن هذا الاحتلال قد تجاوز كل الحدود ولم يحترم شيء كان ينبغي عليه احترامه .

    إن شعب الجنوب قد رفع قضيته على رأسه ولم يكون مستعداً لرميها في مستنقع الاحتلال مرة أخرى ولهذا رفع صوته اليوم معلناً رفضه لكل ما يمسه من نتائج وإنه سيناضل من أجل إسقاطها بكل ما لديه من قوة , وبالفعل قد أستطاع التأثير في ما حضر له حيث كان مزمعاً الاعلان عن الانتهاء من الحوار وتحت ضغط الشعب الجنوبي ارتبك المتأمرون ودون سابق انذار وقبل 24 ساعة من الاعلان عن الانتهاء من الحوار تم الاعلان عن تأجيله وهو ما يعني تصاعد الازمة وتعقيدها وتعذر كل امكانية لابتلاع الجنوب المكافح من اجل الخلاص من الاحتلال اليمني والى الابد مهما كانت المؤامرة ومن ابرز تلك المؤامرات : –

    1- صدور قرارات جمهورية لدولة الاحتلال عام 2008م بعودة كل المبعدين الجنوبيين بعد حرب 1994 المدنيين والعسكريين ولم يتحقق من ذلك شيء .
    2- الاطاحة بالرئيس علي عبد الله صالح وإتهامه بأنه هو من أحتل الجنوب معتقدين أنه بنهاية علي عبد الله صالح يسقط الحق الجنوبي في الحرية والاستقلال.
    3- اعلان مايسمى بمؤتمر الحوار الوطني وضرورة اشراك الحراك الجنوبي وحل قضية الجنوب حلاً عادلاً بما يضمن الحفاظ على وحدة اليمن وأمنه وإستقراره .
    4- تشكيل لجان معالجة قضايا المبعدين الجنوبيين بعد حرب 1994م وإعادة حقوق الجنوبيين المنهوبة والتي لم يعاد منها شيء .
    5- إعلان الاعتذار للجنوب الذي لا يغني ولا يسمن من جوع .
    6- صدور القرارات االجمهورية بعودة بعض الضباط من المتقاعدين قسراً العسكريين والامنيين ومباشرة قتل احدهم بعد الاعلان بساعات في عاصمة دولة الاحتلال اليمني .

    إن كل هذه المحاولات لاختزال قضية شعبنا الجنوبي قد سقطت أمام الصمود الاسطوري لشعب الجنوب المناضل من اجل حريته واستعادة الوضع الدولي المستقل للدولة الوطنية الجنوبية عضوا في الامم المتحدة ورفضه لكل أشكال التآمر على قضيته . ومن أجل تعزيز ذلك الصمود وتلك الانتصارات :-

    1- يتوجب على مكونات الثورة الجنوبية توقيف العبث بنضال شعبنا الجنوبي ووضع حداً لكل الاختراقات الامنية بما لها من ضرر على القضية .
    2- على مكونات الثورة الجنوبية تنظيم صفوفها والتلاحم فيما بينها لتشكيل ادارة موحدة ومؤهلة لإدارة الصراع مع الاحتلال بكل تعقيداته .
    3- على مكونات الثورة الجنوبية اعداد نفسها لمواجهة جميع الاحتمالات التي قد تواجهها بعد إختتام مايسمى بمؤتمر الحوار وإعلان نتائجه أو في حين تفجر صراع دموي بين أطراف نظام الاحتلال في صنعاء .
    4- نود التأكيد لرعاة مايسمى بمؤتمر الحوارالوطني اليمني ان الازمة القائمة ليست ازمة النظام السياسي كما يعتقدون يتم حلها من خلال التشريعات التي يعتقدون تشريعها من خلال دستور وقوانين ولكنها أزمة متعلقة بفشل اعلان الوحدة واحتلال الجنوب , يجب معالجتها وفقاً لصورتها الحقيقية لا من خلال صورة الظل .
    5- نود التأكيد لرعاة مايسمى بمؤتمر الحوار على خطورة استمرار التعامل مع الازمة في اليمن بنفس الطريقة التي سارت عليها خلال الاشهر الماضية بما سيكون لها من انعكاس خطير على المنطقة بشكل عام تلوح نذرها في الافق بشكل واضح .
    6- ومن خلال هذا الحشد نتوجه بابلغ أوجه الادانة للاعتداء الهمجي الذي شنته قوات الاحتلال على منصة مهرجان رفض الحوار ونتائجة وتكسيرها والاستيلاء على كل تحضيراتها والاعتداء على الشباب المتواجدين فيها بالضرب المبرح واقتيادهم . ولهذا فاننا نحمل سلطات الاحتلالكامل المسؤلية عن مصير الشباب المعتقلين وعلى التصرف الهمجي تجاة فعاليه سلمية تكفلها المواثيق كما نهيب بالمجتمع الدولي الى تحمل مسؤلياته في حمايه المدنيين وضمان ممارسة حقوقهم المكفوله دوليا في التعبير السلمي عن مواقفهم السياسيه ، كما ان هذا التصرف يؤكد للعالم اجمع عن مشروعيه نضالنا وعدالة قضيتنا التي ينبغي على المجتمع الدولي الحر المؤمن بالعداله واحترام حقوق الانسان دعم نضالنا من أجل نيل الاستقلال لان هذا التصرف الهمجي بضاق الى تلك التصرفات طوال العشرين عاماً التي تؤكد استحالة التعايش مع هذا الاحتلال..

    فالتسقط كل المؤامرات على الجنوب .
    وليعيش الجنوب حراً ابياً مستقلا شامخا
    المجد كل المجد لشعب الجنوب .
    الخلود والغفران لشهداء الجنوب .
    الشفاء للجرحى والحرية للمعتقلين .

    صادرعن/ فعاليه مهرجان رفض مخرجات مايسمى بالحوار لدولة الاحتلال اليمني
    سبتمبر 2013 العاصمة عدن

    1291926_729248117101263_313619135_n

    1148322_729248333767908_1759923799_n

    1368692_729248080434600_1266999432_n

    Share

    عدد التعليقات (0)

    لا يوجد تعليقات

    أضف تعليقك

    إبحث في الموقع