• facebook
  • twitter
  • youtube
  • rss
  • rss
  • الصفحة الرئيسية » فعاليات الحراك الجنوبي في 17 و 18 و 19 سبتمبر للتأكيد على رفض الحوار اليمني ومخرجاته

    مظاهرة بعدن و”إنذار غربي” لحزب صالح

    عدن حرة / سكاي نيوز :
    الاربعاء 2013-09-18  21:10:40

    تظاهر المئات من أنصار الحراك الجنوبي مساء الأربعاء في مدينة عدن جنوب اليمن للتعبير عن رفضهم لنتائج الحوار الوطني الشامل الذي ينهي أعماله خلال الأيام القليلة المقبلة رغم توعد الشرطة بإفشالها وعدم السماح بإقامتها .

    وتجمع المتظاهرون في ساحة العروض تلبية لدعوة رئيس المجلس الأعلى للحراك الجنوبي حسن باعوم، رافعين شعارات انفصالية ومعادية للوحدة اليمنية، وأخرى ترفض نتائج الحوار الوطني والحلول المتعلقة بالقضية الجنوبية.

    وردد المشاركون هتافات :” لا تفاوض.. لا حوار.. نحن أصحاب القرار”، و” لن نتراجع لن نهدأ حتى طرد المحتلين”، و” مطلبنا التحرير والاستقلال”.

    ورغم تهديد الشرطة بعدم السماح بإقامة التظاهرة إلا أنه لم يحدث أي مصادمات وسمحت للمشاركين بالوصول إلى الساحة.

    وقال مصدر أمني في عدن لسكاي نيوز عربية : “سمحنا للمتظاهرين دخول ساحة العروض بعد أن التزموا بعدم إحداث أي فوضى أو أعمال عنف والالتزام بسلمية التظاهرة”.

    وقال رئيس المجلس الأعلى للحراك الجنوبي حسن باعوم في تصريح صحفي حصلت “سكاي نيوز عربية ” على نسخة منه :إننا نجدد رفضنا لما يسمى بالحوار رفضاً قاطعاً و ليس لنا علاقة به جملة وتفصيلا، وسنستمر بنضالنا ونحن أصحاب حق ونضالنا مشروع”.

    وفي سياق متصل، أعلن حزب المؤتمر الشعبي العام بزعامة الرئيس السابق علي عبدالله صالح عن تلقيه تحذير وإنذار غربي بضرورة التوقيع على وثيقة اللجنة المصغرة حول القضية الجنوبية في مؤتمر الحوار خلال 48 ساعة والا مواجهة عقوبات دولية من مجلس الامن الدولي.

    وتضمن الإنذار الذي حمله أحد السفراء الغربيين إمهال المؤتمر الشعبي العام 48 ساعة للتوقيع على وثيقة الـ 8+8 مالم فإن مجلس الأمن قد يتخذ إجراءات وعقوبات بحق المؤتمر الشعبي العام و صالح بحجة عرقلة التسوية السياسية.

    وتنص الوثيقة التي كان تم التوافق عليها على “حل عادل يحفظ أمن واستقرار اليمن الموحد على أساس اتحادي وديمقراطي”، وعلى مرحلة تأسيسية تسبق الانتقال الكامل إلى الدولة الاتحادية الجديدة، يتمتع فيها “الشعب في الجنوب بتمثيل نسبته 50% في كافة الهياكل القيادية في السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية… وكذلك 50% من مجلس النواب”.

    وكانت اللجنة العامة (المكتب السياسي) للمؤتمر أعلنت بعد اجتماع برئاسة صالح الثلاثاء رفض المؤتمر الذي يمتلك نصف مقاعد حكومة الوفاق لما أسماه “مبدأ التفاوض الشطري كشمال وجنوب” في إشارة إلى لجنة الـ 16 التي يملك المؤتمر ممثلين فيها.

    وكان السفير الأميركي المنتهية ولايتة لدي اليمن جيرالد فايرستاين قال في مؤتمر صحفي الأربعاء إن النقاشات القائمة حاليا في مؤتمر الحوار حول شكل الدولة القادمة يشير إلى أنها تتجه نحو اختيار النظام الاتحادي الذي يتكون من عدد من الأقاليم وبداخل الأقاليم عدد من الولايات بما يجسد اللامركزية المالية والإدارية.

    Share

    عدد التعليقات (0)

    لا يوجد تعليقات

    أضف تعليقك

    إبحث في الموقع