• facebook
  • twitter
  • youtube
  • rss
  • rss
  • الصفحة الرئيسية » اغاني عدني

    الفنان الكبير الراحل : عبدالرحمن باجنيد

    باجنيد

    نبذة عن الفنان : عبدالرحمن باجنيد

    أطربنا الفنان الراحل عبدالرحمن باجنيد بعدة أغان (حوالي 13 أغنية) قام بتلحينها وغنائها . فهو ايضاً اعلامي متميز عمل في إذاعة عدن (-1960 1964) أو في تلفزيون عدن (1964 1969-) ، حيث قام بإعداد وإخراج العديد من البرامج التي اشتهرت حينها في الإذاعة أو التلفزيون. 

    عبدالرحمن باجنيد احد رواد الأغنية اليمنية الذين غردوا في سمائها بأغانيهم العاطفية في مرحلة تاريخية من مراحل الفن والغناء في الزمن الجميل حين كانت مدينة عدن عروسة البحر العربي حيث أمتاز بصوته وأدائه الرائع الذي أسعد به عشاق الفن.

    وفقيدنا الفنان والمذيع المتألق باجنيد من مواليد عدن، بدأ حياته الفنية مع مجموعة من الفنانين في عصره الذهبي، وينتمي إلى مدرسة الفقيد الفنان أحمد قاسم مع مجموعة من زملائه الفنانين أمثال: محمد عبده زيدي، محمد سعيد منصر، نديم عوض، الزوقري وغيرهم.

    وبدءاً من عام 1961، قام الفنان باجنيد بتلحين وغناء بعض أغاني الأطفال بعزفه على آلة العود وبمصاحبة الإيقاع فقط ، ثم قام في فترة لاحقة بإدخال آلة الأوكارديون واختار بعض المواهب من البنين والبنات وقام بتدريبهم على غناء الأغاني المخصصة للأطفال من تلحينه ، حيث أبدع البعض منهم أمثال الطالبات صباح منصر، رجاء باسودان وأم الخير العجمي ، اللاتي أصبحن لاحقاً فنانات (مطربات) أسهمن في النشاط الفني في جنوب اليمن آنذاك.

    وفي منتصف 1962م، استطاع الفنان باجنيد تكوين فرقة عزف خاصة بأغاني الأطفال في إذاعة عدن ، مكونة من سبعة طلاب مدارس هواة (غير متفرغين) كانت لديهم إضافة إلى آلة الأوكارديون آلة (كزايلوفون) وثلاث آلات (ميلوديكا) مع طبلة ودف (1) . وكان أفراد الفرقة يقومون بدور الكورس للأغنيات التي تتطلب ذلك . وقد قام الفنان باجنيد بتلحين عدة أغان للأطفال اشتهرت حينها مثل: (اجروا ورانا ياعيال) و(آيس كريم ياملاي.. كل العيال حبوك) و (بيع التيس والله ما بيعه) و(فك البوك .. يا ابن أبوك) و(بسبس ناو يا بسبس ناو) وأغان أخرى عديدة ، حيث كان يتم تسجيلها على أشرطة ويعاد بثها كل أسبوع تقريباً من الإذاعة ، مما مكن الأطفال حينها من حفظها عن ظهر قلب .

    كما قام أيضاً بإخراج تمثيليات غنائية (أوبريتات) خاصة بالأطفال مثل (تفاحة وبنة) و(يا محمد يا محمد) وأخريات. وقد غرس الفنان باجنيد لدى الأطفال في تلك الحقبة حب سماع الأغاني وترديدهم لها ، سواء في المدارس أو عند اللعب في البيوت أو الشوارع ، وهي ظاهرة مهمة في سلوك تنشئة الطفل كما يشير إليه العلم الحديث.

    عند افتتاح تلفزيون عدن في سبتمبر 1964م ، انتقلت الفرقة الموسيقية مع الفنان باجنيد إلى التلفزيون وكانت تظهر بشكل ثابت أسبوعياً في برنامج (ركن الأطفال) وتعزف أغاني الأطفال على الهواء مباشرة. وقد اختار المخرج باجنيد للفرقة الموسيقية ملابس موحدة (يونيفورم) لتظهر بشكل متناسق ، كما اعتمد لكل عضو منها مكافأة شهرية (خمسة دينار جنوبي) تشجيعاً له. وقام الفنان باجنيد بتشجيع المواهب الفتية من الأولاد والبنات على العطاء في مجالات العزف والغناء والتمثيل في التلفزيون ، دون السؤال عن أصله أو فصله .

    وقد استمر عطاء الفنان عبدالرحمن باجنيد في مجال أغاني الأطفال خلال عمله بتلفزيون عدن حتى منتصف عام 1969، حيث قام بتلحين أغان عديدة للأطفال ، مثل أغنية (درهانتي لطيفة ..جميلة خفيفة)، وأغان أخرى قام بغنائها مختلف الأولاد والبنات ، و منها ما اشتهر مثل أغاني البنتين (سميرة وفكرية) اللتين كانتا تظهران بشكل دوري في برنامج (ركن الأطفال) . كما قام بترجمة المسلسل الكرتوني (رسوم متحركة) «الكابتن بجواش» ودبلجته باللغة العربية ،حيث كانت تبث حلقة منه أسبوعياً ، إضافة إلى قيامه بتأليف وإخراج الإسكتشات (2) والأوبريتات الغنائية الخفيفة والهادفة والتي أسهمت بدور مهم في تنمية وعى الطفل في مجالات عدة مثل اسكتش (يا مصطفى.. يا مصطفى) عن أهمية المذاكرة للنجاح في الامتحان أو اسكتش آخر عن ضرورة تجنب الأكل المكشوف الذي يباع في الشوارع لتجنب الأمراض الخ… وللأسف، لم يحفظ الأطفال هذه الأغاني التي بثت عبر التلفزيون (أو أغاني الأسكتشات والأوبريتات) لأنها كانت تعرض على الهواء مباشرة ولم يكن ممكناً حينها تسجيل الحلقة على أشرطة فيديو ليعاد بثها في أوقات لاحقة ، كما يحدث حالياً في القنوات التلفزيونية.

    ويكفي الفنان باجنيد فخراً أنه أول من أخرج فيديو كليب في اليمن. كان ذلك في عام 1965م حينما قام بتصوير وإخراج أوبريت غنائي موجه للأطفال اسمه (يامحمد يا محمد) سبق أن قام بتلحينه وتسجيله في إذاعة عدن عام 1962م وقام بغنائه الدويتو أسمهان بيحاني مصاحبة مع أخيها الشاب المراهق (ضارب الدف حينها) محمد حسين بيحاني- وهو المخرج المبدع في تلفزيون عدن حالياً. وكانت الأغنية تهدف إلى تعليم الطفل بأن لا يسجن العصفور داخل قفص ليلعب به وإنما هو مخلوق يجب أن يكون حراً طليقاً في الفضاء.

    وقد اصطحب المخرج باجنيد أحد مصوري التلفزيون مع كاميرته التي احتوت على فيلم (أبيض وأسود) إضافة إلى أضواء متنقلة وجهاز (مسجلة) لبث الأغنية .

    وذهب إلى بستان (الكمسري) في الشيخ عثمان ليقوم بتصوير مشاهد الأغنية. وقد اعتذر الثنائي البيحاني لظروف خاصة عن تصوير الأغنية ، مما حدى بالفنان باجنيد الاستعانة بأحد الأطفال (3) الذين كانوا يشاركون في الغناء في البرنامج التلفزيوني (ركن الأطفال) مع طفلة أخرى لأداء الدور، وقام بتدريبهم على حركات التنقل بين الأشجار وتحريك الفم لمحاكاة كلمات الأغنية وكأنهما الشخصان الحقيقيان اللذان قاما بالغناء. وبث هذا الشريط الغنائي المصور في برنامج (ركن الأطفال) حينها ، واستمر تلفزيون عدن بعرضه خلال برامج الأطفال المختلفة لسنوات عدة بعد الاستقلال كما تم بثه في فترات متقطعة خلال السنوات القليلة الأولى بعد الوحدة (4) .

    توفي الفنان عبد الرحمن باجنيد يوم الأربعاء الموافق 18/5/2011م في شقته بمدينة خورمكسر بعدن ، حيث وجدوه ميتاً دون معرفة اسباب موته .

    اغاني الفنان عبدالرحمن باجنيد :

    اضغط ” هنا “

    Share

    عدد التعليقات (1)

    1. ناجي جوهر
      26 أكتوبر, 2016 - 12:21 صباحًا

      رحمه الله وعفى عنه, واسكنه جنّاته. وشكرا لكم.

    أضف تعليقك

    إبحث في الموقع